#Syria|JFS blunt answer to #DeMistura’s proposal

JFS spox Hussam al Shafi’i rejected to DeMistura proposal to JFS to leave Aleppo under escort, because they  are in line with  Assad’s view.

Attempted translation

 It is no longer needed to analyse or interprete neither the international community role in dividing and displacing by leaps and bounds nor to distinguish today between the fighting factions and surrender of the Sunnis!!.. DeMistura proposals come in line with Bashar Assad’s recent remarks to empty Aleppo of the revolutionnaries. Is DeMistura able to accompany the Madaya sick children to the nearest hospital ?  or is he able to garantee the delivering a food basket to one besieged area?!!!..  De Mistura was unable as well to stop the bombardment for one hour on Aleppo as to [deliver] the international aid convoys to the location under the UN control..!!  De Mistura has successfully offloaded the Sunni areas and played a prominent role in the demographic change, and still plays internationnally the role of Ja’afari! – Your statement has no value to us same as those by Bashar and Ja’afari.

He concluded by rejecting DeMistura’s proposal.

“Fath al Sham is a Jihadi Force  and one of the military pillars of Syria Revolution. It will not disappoint the Muslim people who has been annihilated, so how can a  free fighter surrender his family ? – Our strenght is in God, (…) and we are determined to break the siege…in concerting our efforts along with our brothers …we have pledged to be killed as the noblest fighters rather than to surrender and being humiliated.

 

وقال الشافعي أنه “لم يعد الدور الدولي بحاجة لتحليل أو تفسير، فالتقسيم والتهجير على قدم و ساق و اليوم تفريق بين الفصائل المجاهدة و تسليم لأهل السنة!!. تماشيا مع تصريحات بشار الأسد مؤخرا بإفراغ حلب من المسلحين تأتي عروض ديمستورا لفتح الشام في هذا السياق ، فهل يستطيع ديمستورا أن يرافق أطفال مضايا المرضى لأقرب مشفى، أو يتكفل بإيصال سلة إغاثية لمنطقة محاصرة واحدة؟!!”. وأضاف الناطق باسم فتح الشام أنه “لم يستطع ديمستورا أن يوقف القصف ساعة عن حلب، فضلا عن قوافل المساعدات الدولية للجهة التي يعمل بها الأمم المتحدة”. مضيفاً: “لقد نجح ديمستورا بتفريغ مناطق أهل السنة و لعب دورا بارزاً في التغيير الديمغرافي، و ما زال يلعب دور الجعفري دوليا! – ونقول لديمستورا: لا تزيد تصريحاتك لدينا وزنا إذا ما صدرت على لسان بشار الأسد أو الجعفري!”.

وختم الشافعي تصريحاته بالتأكيد على رفض دعوة ديمستورا حيث قال: “إن فتح الشام قوة مجاهدة و أحد أركان القوة العسكرية للثورة السورية، لن تخذل شعبا مسلماً يباد، فكيف للحر أن يسلم أهله؟ – فإن بالله قوتنا، نستجلب النصر بنصره سبحانه، ثم ببركة المستضعفين ودعائهم، و كلنا عزم على كسر الحصار بإذن الله الواحد القهار متضافرة جهودنا إلى جانب إخواننا من الفصائل المجاهدة، فعهدنا معا أن نقتل أعزة شهداء لا مستسلمين أذلاء”.